+1 تصويت
في تصنيف حلول دراسية بواسطة (1.7مليون نقاط)

 ضعف الاتصالات الشرقية البرتغالية وعدم تمكنها من بسط سيطرتها الكاملة على الخليج خلال القرن ١٦؟  خلال القرن السادس عشر، واجهت الاتصالات الشرقية البرتغالية عدة تحديات أثرت سلباً على قدرتها على بسط سيطرتها الكاملة على الخليج العربي.

  •  أولاً، بقاء مدينة عدن خارج سيادتها كان له تأثير كبير على الاتصالات البرتغالية. فعدن كانت ميناءً مهماً للتجارة الدولية ومركزاً للتجارة بين الشرق والغرب، وبقاءها خارج سيطرة البرتغال أضعف مواصلاتها وحركة تجارتها.
  • ثانيًا، مقاومة دول الخليج، مثل البحرين، للسيطرة البرتغالية كانت عاملًا آخر في ضعف الاتصالات البرتغالية. فقد قاومت البحرين بشدة المحاولات البرتغالية للسيطرة عليها، مما أدى إلى صعوبة في توسيع نطاق سيطرة البرتغال في المنطقة وتحكمها فيها بشكل كامل.

بالتالي، يمكن القول إن بقاء عدن خارج سيادة البرتغال ومقاومة البحرين لها كانتا من العوامل الرئيسية التي دعمت استمرار ضعف الاتصالات الشرقية البرتغالية وعدم تمكنها من بسط سيطرتها الكاملة على الخليج خلال القرن السادس عشر.

 ضعف الاتصالات الشرقية البرتغالية وعدم تمكنها من بسط سيطرتها الكاملة على الخليج خلال القرن ١٦؟

 الاجابة 

أ) بقاء عدن خارج سيادتها مما اثر سلباً على مواصلاتها .

 ب )مقاومة البحرين لها 

1 إجابة واحدة

+1 تصويت
بواسطة (1.7مليون نقاط)
 
أفضل إجابة
ضعف الاتصالات الشرقية البرتغالية وعدم تمكنها من بسط سيطرتها الكاملة على الخليج خلال القرن ١٦؟

اسئلة متعلقة

...