+1 تصويت
في تصنيف حلول دراسية بواسطة (593ألف نقاط)

في ختام هذا الحوار؛ ما المواقف الحرجة أو الطريفة التي مرت بك في أثناء مسيرتك الطبية؟ خلال مسيرتي الطبية، شهدت العديد من المواقف الحرجة والطريفة التي تركت انطباعاً لا يُنسى. واحدة من هذه المواقف كانت مع التوأم الماليزيين أحمد ومحمد.

أثناء استعدادهما للخضوع لعملية جراحية، طلب مني أحمد - أحد الأخوين - أن أُظهر له السكين التي ستُستخدم لفصله عن أخيه محمد. كان هذا السؤال طريفًا بالفعل، فطلب مُعقد مثل هذا في سياق مثل هذه العمليات غير مألوف. ومع ذلك، فهمت أهمية تلبية طلبه بطريقة تُلطف من التوتر الذي قد يكون يعانيه.

بعد تفكير مستفيض، قمت بتوضيح لأحمد بأن الجراحة ستتم بأمان وبدون ألم، وأن الأدوات الطبية المستخدمة مصممة لضمان سلامته وسلامة أخيه. قمت بإحضار بعض الأدوات الجراحية الصغيرة وشرحت له كيف سيتم استخدامها بشكل آمن وفعّال.

على الرغم من طابع الفكاهة في طلبه، إلا أن هذه الموقف كانت فرصة لي للتفاعل مع المريض بطريقة تهدئته وتخفيف قلقه قبل الجراحة. ومع ذلك، فإن تلك اللحظة لم تكن فقط طريفة، بل كانت أيضًا درسًا لي في كيفية التعامل مع المرضى بشكل شخصي ومهني في نفس الوقت.

هذه القصة تجسد جانبًا من تجاربي الطبية، حيث أن التواصل مع المرضى وفهم مخاوفهم له أهمية كبيرة في تقديم الرعاية الصحية بشكل متميز وإيجابي.أهلآ ومرحبآ بجميع الدوافير الذين يرغبون في الحصول علي تأكيد اجابتهم واختبار مستواهم، واليكم اجابة السؤال التالي

في ختام هذا الحوار؛ ما المواقف الحرجة أو الطريفة التي مرت بك في أثناء مسيرتك الطبية؟

الاجابة

هناك مواقف كثيرة ، أذكر منها موقفًا مع التوأم الماليزي أحمد ومحمد حيث

سألني أحمد قبل إجراء العمليةِ أنْ أطْلِعَه على السكين التي سوفَ تَفصلُهُ

عن أخيه محمد، فكان سؤالاً طريفًا وبالفعل أحضرت له المشارط الصغيرة

وأقنعته بأن ليس هناك ألم.

1 إجابة واحدة

+1 تصويت
بواسطة (593ألف نقاط)
 
أفضل إجابة
في ختام هذا الحوار؛ ما المواقف الحرجة أو الطريفة التي مرت بك في أثناء مسيرتك الطبية؟

اسئلة متعلقة

...